مباراة ليفربول ومانشستر سيتي هل سيغير جوارديولا طريقته أم سيكرر نفس الأخطاء

  • مباراة الموسم بكل تأكيد، اللقاء الذي يجمع بين بطل الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الماضي ووصيفه، وتقريباً سيكون الحال نفسه هذا الموسم أيضاً.

    اليوم ليفربول يستضيف ملنشيستر سيتي في مباراة منتظرة ولكنها ليست حاسمة لأي شيء كما يشاع، ضمن منافسات الأسبوع الثاني عشر من عمر الدوري الانجليزي.

    مواجهة ليست للتعارف بين مدربين كبيرين، الألماني يورجن كلوب والإسباني بيب جواردويلا، الثنائي الذي تنافس على الألقاب في ألمانيا عند تدربيهما بوروسيا دورتموند وبايرن ميونخ قبل انتقالهما إلى إنجلترا سوياً.

    لن أقول عقدة ولكن يورجن كلوب

    هو أكثر مدرب في التاريخ نجح بالفوز بيب جوارديولا 8 مرات في مختلف البطولات، أكثر من أي مدرب آخر في مسيرة الفيلسوف الإسباني.

    في عالم كرة القدم هناك أندية ومدربين معروفين بأسلوبهم الخاص الذي لا يتغير مع تغيير الظروف، منهم بيب جوارديولا أحد خريجي مدرسة يوهان كرويف الشهيرة بالتيكي تاكا والكرة الشاملة.

    ولكن هذه المدرسة وجدت صعوبات كثيرة أمام طرق اللعب التي تعتمد على الضغط والضغط المرتد والهجمات المرتدة مثل التي يتبعها المدرب الألماني يورجن كلوب لذلك جوارديولا واجه أمامه الكثير من المشاكل

    جوارديولا لديه مشكلة كبيرة أنه لا أغلب الأوقات لا يغير أسلوبه مع تغيير الظروف وبناء على الخصم الذي يواجه، لذلك يكون فريسة سهلاً لأمثال يورجن كلوب الذين يعتمدون على السرعات واستغلال المساحات والهجمات المرتدة والضغط والضغط المرتد (counter press).

    مثلاً في مباراة ليفربول ضد مانشستر سيتي منذ الموسم قبل الماضي في أنفيلد والتي انتهت بفوز الردز بنتيجة 4-3 في لقاء من أمتع اللقاءات التي جمعت بين جوارديولا وكلوب، شهدنا كيف نجح المدرب الألماني بإعطاء درس لمواجهة نظيره الإسباني الذي كان يتصدر جدول الترتيب وقتها بفارق مريح وحقق اللقب بالنهاية.

    أيضاً في نفس الموسم في دوري أبطال أوروبا، لقاء الذهاب على ملعب أنفيلد، جوارديولا نزل اللقاء بنفس أسلوبه الكرة الشاملة والتيكي تاكا والهجوم بعدد وافر من اللاعبين والدفاع المتقدم لتقارب الخطوط مع زيادة الأظهرة ولكنه واجه طوفان معادي من الخصم الآخر بوجود سرعات ماني، صلاح وفيرمينو الثلاثي الذي استغال المساحات والثغرات في وسط ودفاع السيتي وانتهى اللقاء بثلاثية.

    جوارديولا تعلم الدرس مرة واحدة فقط ولكن اليوم الأمر مختلف

     

    في مسيرة جوارديولا أمام كلوب أقدر أن أقول أن المدرب الإسباني استوعب الدرس مرة واحدة فقط، وكان ذلك في لقاء الذهاب بالدوري الإنجليزي الموسم الماضي على ملعب أنفيلد.

    اللقاء انتهى بتعادل سلبي بدون أهداف ووجدنا مانشستر سيتي يلعب بشكل مغاير تماماً على الهجمات المرتدة خط دفاع المتأخر أمام مرمى إيدرسون بوجود destroyer مدمر هجمات في وسط الملعب وهو البرازيلي فيرناندينو، الأمر الذي أغلق منافذ اللعب على ليفربول وفشل الفريقين بتسجيل الأهداف.

    مباراة اليوم بين ليفربول ومانشستر سيتي مختلفة عن الموسم الماضي

    في الموسم المباراة جاءت في ظروف مختلفة وعدد النقاط بين الفريقين مستقر ولكن اليوم الفارق بين ليفربول ومانشستر سيتي 6 نقاط فالخسارة للسيتي تعني توسيع الفارق إلى 9 نقاط وهذا بالتأكيد أمر كارثي.

    جوارديولا يمكنه اللعب بطريقة موازنة balancing بين الهجوم والدفاع، الاندفاع أمام فريق مثل ليفربول يكلف الكثير، الردز قادر على استغلال أي ثغرة للخصم وتحويل الأمر إلى خطر يهدد مرماه.

    جوارديولا يمكنه اللجوء للعب بخطة 3-5-2 تتحول إلى 5-3-2 في الحالة الدفاعية، يمكنه في الهجوم استغلال الأظهرة ووكر أو كانسيلو في الجبهة اليمين وبينامين ميندي على الناحية اليسرى واستخدامهم في الحالة الدفاعية لمقابلة ظهيري ليفربول روبيرتسون وأرنولد مبكراً أحد أهم أسلحة الردز الهجومية.

    لذلك يجب على بيب جوارديولا عدم تكرار نفس الأخطاء التكتيكية أن يورجن كلوب، الأخطاء التي تسببت في تفوق المدرب الألماني على الإسباني 8 مرات أكثر من أي مدرب آخر.

  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *